السبت، 28 يوليو، 2012

إن لم تستح ِ ... فإتصل بمن شئت








قد عرفتُ كما عرفَ غير إن لكل شيء قوانين وأخلاقيات  ننطلق من خلالها  لعمل شيء معين او لطرح فكرة معينة  حتى نستطيع أن نقنع من نريد إقناعه او نجعل لعملنا أي كان نوعه  اكثر مقبولية ،  لكن ما نشاهده هذه الأيام اصبح الكثير من اشخاص ومؤسسات وشركات لا تتقيد باي قانون او خلق سواء كان اجتماعي او مهني او غيره فصار  الهم الاكبر هو كيفية الحصول على المال او الشهرة حتى وإن أستلزم هذا الأمر إزعاج أو هلاك الاخرين .. شركة الاتصالات وبالخصوص ( شركة زين ) أصبحت لا تعمل وفق أي معيار معين  خلقي او أنساني أبداً ، فبعد أن أصبح المواطن لا يهتم بالرسائل التي تصله عبر جهاز الموبايل بسبب كثرة الرسائل المرسلة من قبل شركة زين  مما تسبب بالحرمان من خدمة كان من المفترض أن تؤدي دورها الايجابي وهي حق من حقوق الزبون  كما هو المعروف في التعاملات التجارية  فبعد كل هذا خرجوا علينا باسلوب جديد لم يكن بحسبان أي شخص  اليوم ظهرا ًوانا مستلقٍ على الفراش وقد اخذ مني العطش مأخذه بسبب الصوم وشدة الحر وإذا بجهاز الهاتف يرن فاسرعت اليه واذا برقم غريب وهو عبارة عن 6 ارقام فبقيت مندهشاً لهكذا نوع من الأرقام فقلت في نفسي من أي دولة  هذا الشخص يتصل ؟ وهل يوجد هكذا رقم في دولة معينة ؟ وبعد أخذ ورد مع نفسي قررت ان أرد على المتصل ،وبعد الرد لا يوجد كلام قلت نعم من معي ؟ من المتصل ؟ وفجاة واذا بكلام ( عزيزي المشترك  اذا كان لديك رغبة بالحصول على ادعية واذكار في شهر رمضان فعليك الضغط على رقم 1 )  وعندها اصبحت ( لا اخذ ولا انطي )  .
فلا أعلم متى يكون لأمثال هذه الشركات أخلاق المهنة كما يسميها البعض ؟ وحقيقة أصبح هؤلاء في دائرة القول القائل ( إن لن تستحِ.. فاصنع ما شئت ) ولكن باسلوب جديد ووفق العبارة التي جعلتها عنواناً لمقالتي .