الجمعة، 1 نوفمبر، 2013

التعليم في العراق الى أين .. ؟





التعليم في العراق الى أين .. ؟

الحلقة الاولى
قال تعالى " هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون "
و قال رسول الله صلى الله عليه واله " من سلك طريقا يبتغي فيه علماً سهل الله له طريقاً إلى الجنة , وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضىً بما يصنع , وإن العالم ليستغفر له من في السماوات ومن في الأرض حتى الحيتان في الماء , وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب ..."
وقال الشاعر : العلم يرفع بيتاً لا عماد له .... والجهل يهدم بيت العز والشرف
الحديث عن العلم والتعليم حديث ذو شجون ولا يسع المجال للخوض فيه طويلا وانما اردت فقط ان اذكر باهميته لاجعله مقدمة للخوض في سلسلة مقالات تحت عنوان (التعليم في العراق الى أين ..؟؟ ) الغاية هي الوقوف على اهم المشكلات التي يعاني منها التعليم في العراق وستكون بداية الحلقات تتركز على التربية والتعليم  وهل اداء هذه المؤسسة بالمستوى المطلوب واين تكمن المشكلات وما هي الحلول ؟، راجياً ان يكون لاصحاب القرار والمعنين دور في ايصال هذه المؤسسة التي تعتبر من اهم المؤسسات في بناء الدولة والمجتمع  الى مكانتها الحقيقية ودورها الفعال لان الكل منا يؤمن ايماناً مطلقاً بان اذا لم يكن التعليم بمستواه المطلوب لن يكون هناك مجتمع وانسان يكوّن حضارة وتاريخ يقف لهما الاخرون باجلال  .
يقول غوستاف لوبون " ان التعليم الذي لا يناسب حالة المتعلم يُضعف الذكاء ويُحط الخُلق والآداب "  ،  ويقول ايضاً " ان اختيار طريقة التعليم اهم في مصلحة الامة من اختيار حكومة مناسبة لها ". جوامع الكلم ص 65 .
فاذا كانت اهمية التعليم بهذا المستوى فاين نحن من هذه الاهمية ؟ وهل يعقل ان بلد مليء بالخيرات يشكو من نقص حاد في المدارس والمناهج  والتدريسيين ومن ابسط مستلزمات الدراسة ؟!! ومن المحسوبيات والقرارات غير المدروسة و التي اصبحت كالمرض العضال ينهش المؤسسة التعليمية ، نحن في سلسلة مقالاتنا هذه لا نقصد التنكيل او التشهير باحد بقدر ما نريد ان نقف على مكامن الضعف والخلل في المؤسسة التربوية وصولاً الى ايجاد الحل لان بقاءها بهذا الشكل سيسود الجهل ويصبح العلم عنواناً فارغاً ، فأي تعليم هذا الذي اوصل الطالب الى مرحلة الدراسة المتوسطة او الاعدادية وهو لا يعرف القراءة والكتابة بالصورة الصحيحة  ؟!! فلماذا نجني على انفسنا وطلبتنا بهذه الخديعة والتي بسببها سيكون الجهل مطبقاً على مجتمعنا وعراقنا ومحافظتنا وعندها سنكون اموات بشكل الاحياء ، قال الشاعر :وفي الجهل قبل الموت موت... لأهله وأجسادهم قبل القبور قبور .
كما نود ان نشير الى اننا بحاجة الى تعليقاتكم ومتابعتكم وملاحظاتكم القيمة لهذه الحلقات لان هذا الامر يحتاج الى جهود الجميع ، وأملنا فيكم كبير . 

متوسطة الرازي تستغيث





الى السيد محافظ الديوانية المحترم ...
الى رئيس ورئيسة لجنة التربية المحترَمَين....
الى مدير عام تربية الديوانية المحترم .....
الى كل المعنيين المحترمِين ...


متوسطة الرازي تستغيث

نود ان نبين لحضراتكم ان التركيز على متوسطة الرازي هو اشارة الى مدى الاهمال والتقصير بحق المؤسسة التربوية بكل مفاصلها وعدم اعطائها الاولية والاهمية على باقي المؤسسات الاخرى بالرغم من انها تعتبر من اهم مؤسسات الدولة .
السادة الافاضل ...
ان الاهمال الذي تعيشه متوسطة الرازي منذ 2003 ولحد الان جعل الطلبة والهيئة التدريسية وحتى الاهالي متذمرين اشد التذمر من الوضع الذي تعيشه المتوسطة ومن فيها وحتى جزء الفرحة الذي ارادوا ان يفرحوا به لم يتم  لان الترميم المستعجل والسريع الذي امر به مدير التربية مؤخراً قد توقف اغلبه بسبب وجود شخص من ضمن اعضاء اللجنة المسؤولة عن صرف المبلغ في التربية لم يوقع على الصرف ولغاية غير معروفة مما تسبب بوقف الترميم
وخصوصا الصبغ .. فنأمل من السادة المعنيين متابعة الامر ومحاسبة المتسبب بوقف الصرف .
مع الاخذ بنظر الاعتبار ان هذا الترميم لا تكون له اهمية ولن يدوم حتى لشهر اذا لم يتم بناء سياج المدرسة .... والكل يعلم ان المدارس اصبحت مهددة اكثر من غيرها من قبل الارهاب الاعمى ، فهل ننتظر حدوث مجزرة حتى يتم بناء السياج ؟؟؟!!!

مدارس اعجزت المسؤولين ... متوسطة الرازي انموذجاً




مدارس اعجزت المسؤولين ... متوسطة الرازي انموذجاً


ربما يرى البعض ان العنوان فيه نوع من المبالغة ولكن الحقيقة هي هذه ... فالمدرسة التي يزورها اكثر من برلماني واكثر من عضو مجلس محافظة واكثر من مسؤول تربوي وهي على حالها  فلا شك انها اعجزت المسؤولين واصحاب الشأن  ومن يقول انه البعض اوجد لها الحل فانا اقول ان حتى الحل الترقيعي الذي حصل هو يسير ببطيء جدا ًوربما مهدد بالتوقف .
القراء الاعزاء المدرسة التي اعجزت المسؤولين هي متوسطة الرازي الواقعة في حي الثقلين قرب معمل نسيج الديوانية حيث زارها اكثر من مسؤول بدء ً بالسيد عضو البرلمان  احسان العوادي مرورا بالسيد عزيز شريف والذي اوعدنا بانه اذا لم تحل مشكلة السياج سيقوم ببنائه على نفقته الخاصة ثم السيد مدير التربية والمشرفين وكذلك مدير مكتب السيد المحافظ الحالي واخيرا برئيسة لجنة التربية  والى الان المدرسة بدون سياج وبدون كهرباء وتشكو من نقص حاد في الملاك التدريسي وللعلم نحن في نهاية الشهر العاشر وبعض طلبتنا الاعزاء بدون مدرس فيزياء و انكليزي ورياضيات واجتماعيات وو !!! وهذا غيض من فيض .... انتظرنا طويلا ولم نحصل سوى على الوعود فقط فقررنا عدم السكوت ليس على هذه المدرسة فقط وانما سنتطرق الى كل مشكلات التعليم في العراق والتي جعلناها سلسلة مقالات تحت عنوان ( التعليم في العراق الى اين ..؟ ) والتي سوف نقف فيها على كل مشكلة واذا استلزم الامر سنذكر حتى الاسماء والعناوين  بغية الوصول الى حل لان التعليم في العراق يسير الى الهاوية بسبب سوء ادارة البعض واسباب اخرى سنذكرها لاحقاً ..