الثلاثاء، 26 يونيو، 2012

درس في الإملاء


درس في الإملاء

الهاء والتاء المتطرفتان

إن مراعاة القواعد الإملائية من الأمور الضرورية التي تعطي للموضوع جمالاً ورونقاً وتوصل الفكرة كما يريدها الكاتب فكثيراً ما نجد مواضيعاً قد تركها القراء بسبب الأخطاء الإملائية الموجودة فيها  فعلى الكاتب أن يدقق موضوعه جيداً قبل نشره  .. اليوم سأتطرق لموضوع إملائي مهم كثيراً ما يخطأ به الكتاب  وهو موضوع ( الهاء والتاء ) المتطرفتين،  فنجد الهاء تكتب تاء والتاء تكتب هاء  فمثلاً يكتبون لفظ الجلالة ( اللة ) والصحيح هو ( الله ) ونجدهم يكتبون كلمة ( علية ) والصحيح ( عليه ) وهلم جرا .. ومن اجل  معرفة الكتابة الصحيحة  علينا إتباع الطريقة الآتية  :
التاء المتطرقة عند الوقف عليها تنطق هاء وهذا هو السبب الذي يتوهم الآخرون فيه .. وحتى نعرفها نقوم بتحريكها بتنوين ضم أو فتح  فعندما نجد الحرف لفظ تاء فنكتبه تاء وإذا لفظ الحرف هاء نكتبه هاء  كما في الأمثلة الآتية :
مدرسه  فعندما نحركها بتنوين الضم نقول  ( مدرستون )  إذن نطقناها تاء  فنكتبها ( تاء ) وكتابتها هكذا ( مدرسة ٌ ) وكذلك ملعقة  و مكتبة  و طريقة  و قضية ...  الخ .
أما  كلمة ( له )  فعندما نحركها  نقول  ( لهو ) إذن نطقناها   ( هاء )  وتكتب هكذا ( له ) طبعاً نجد البعض يكتبها ( لهو ) وهذا خطأ فاحش .
وأيضا كلمة ( فيه ) فعند تحريكها بالكسر نجد أنها تنطق (فيهي ) إذن  نطقناها ( هاء ) وكتابتها الصحيحة هي ( فيه ) وهكذا بقية الكلمات .

جعلت الموضوع قصيراً جداً سيراً على القول القائل " خير الكلام ما قلّ ودلّ "

وأي سؤال يخص الموضوع نحن في الخدمة