الأربعاء، 17 أكتوبر، 2012

شبيه فيليكس








اجتمع فيه الطموح والشجاعة فحقق ما يصبو اليه وصنع له اسماً في التاريخ مخترقاً حاجز الصوت ومسجلاً رقماً قياسياً فادرج في موسوعة غينيس للارقام القياسية  انه رائد الفضاء النمساوي  فيليكس باومجارتنر .
سمعت وزارة التربية العراقية بهذا الاسم فثارت فيها الثائرة واخذتها الحمية والغيرة على البلد ، وقررت أن تصنع شبيهاً لفيليكس وربما أكثر من واحد  ... 
فقررت منح دور ثالث للمراحل غير المنتهية وخصيصاً للراسبين بسبب الغياب ، بشرط ان تكون أيام الامتحانات لمدة يومين فقط حفاظاً على انسيابية الدوام وعدم إحداث أي تكلؤ في المسيرة التربوية والتعليمية ــ طبعاً الدور الثالث للمراحل المنتهية لم يحدث اي خلل في المدراس سوى دوام عصري لا يوجد والصباحي فقط 3 او 4 دروس  ــ  المهم قررت وزارة التربية هذا القرار وليس عن طريق الكتب الرسمية وانما بطريقة احدث واسرع هذه المرة وهي عن طريق الاتصال بالمدراء العامين لمديريات التربية في محافظات العراق .
وهنا نريد أن نسأل أصحاب هذا القرار  ، هل يُعقل ان يمتحن الطالب الراسب بجميع المواد او نصفها خلال يومين فقط ؟
  فكيف ومتى يقرأ الطالب وكيف يمتحن ؟؟!!! 
فهل أصبحت قرارات التربية مسيرة باسلوب سياسياً انتخابي او ان هناك غاية أخرى لا نعلم بها ؟؟
يروي لنا بعض المقربين من الوزارة ان الوزارة اقسمت بأن من يمتحن باكثر من ( 5 ) مواد وينجح فيها تتعهد بأن تضع اسمه في موسوعة غينيس للامتحانات القياسية وتطلق عليه لقباً وبمرسوم جمهوري بانه ( شبيه فيليكس ) !!! .
عاش التعليم في العراق ... 
وعاشت وزارة التربية الموقرة ..
وأدام الله لنا هذه القرارات ....!!! 

هناك تعليقان (2):

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    استاذنا الفاضل
    سليم الخليفاوي ..
    أسجل زيارتي الأولى لمدونتكم المبجلة واتمنى عليكم السماح لي بالمرور هنا لأرتوي من نبض حرفكم الوطني الصادق ..
    سيدي الكريم :طرحكَ رائع جداً وله وقفات طويلة ربما تنتهي الصفحات والحبر الأسود والورق ولم تنتهي الغصة التربوية الجديدة ..!! سيدي الكريم كنا صغارا نؤمن بمقولة لجدتي ( خذوا الحكمة من أفواه المجانين !!) واليوم تغيرت الحكمة بفضل التغيير الذي طرأ على البلد المنهك..!! ثقافياً وأجتماعياً وسياسياً ومالياً ومعنوياً وحتى حضارياً ..لقد أصبحنا مؤمنين بحكمة جديدة تقول ( خذوا الحكمة من افواه السياسيين!) نعم هل سمعنا يوماً مذ خلق الله الأرض والسماء وآدم وحواء والجنة والنار والملائكة بانه يوجد على سطح الكرة الأرضية دور ثالث للراسبين في المراحل المنتهية !! الا في عراقنا الجديد ..كنا نلعن صدام عندما كان يمنح أبن الفلاح 5 أو 10 درجات على المعدل لانه يملك أرضاً زراعية .. وكان يمنح أصحاب المقامات الرفيعة ممن يحصلون على 3 أنواط شجاعة شارة ( أصدقاء السيد الرئيس ) وهم بذلك يحصلون لاولادهم على 10 درجات في البكالوريا للسادس الأعدادي ..!!وكنا نتساءل هل منظمة اليونسكو تعترف بشهادات العراق لكافة المراحل ..! عندما سنَّ حمورابي مسلته العظيمة لم يضع قانوناً للدور الثالث ولم يكن يعلم بأن وزير التربية في العهد الجديد سيشرّع قانون دخيل على كل القوانين والانظمة التي هضمناها وحفظناها عن ظهر قلب للمدعو حامي الروابي ..!! لكن حسب أعتقادي الفقير بأن أحد أبناء المسؤولين راسب في مادة او مادتين ولهذا السبب تم تشريع قانون الدور الثالث طبقته وزارتنا المبجلة حسب المثل القائل ( الف عينٌ من اجل عين تكرم )..!! ومن المضحك المبكي أن ساعة الأمتحان هي الواحدة بعد الظهر ..!! كيف ومتى وأين شُرعَ هذا القانون !! الله اعلم ..
    أتمنى لكم التوفيق والسداد لنصرة هذا الوطن الجريح والشعب المغلووب على أمرهِ ...باقات من الورد تعطر كل اوراقكم التي لم امرر عليها حبر قلمي الفقير

    ردحذف
  2. سيدتي الفاضلة باسمة السعيدي

    تعليقكِ القيم اضاف لموضوعي رونقا وجمالا وزاده تفصيلا في المعلومات

    لكِ مودتي وشكري

    ردحذف